الأحد، 1 أبريل، 2007




هذه قصة لدعاء عبده

أرسلتها لي على الإيميل لتأخذ رأيي فيها، أعجبتني فقررت أن أنشرها على البلوج
والمدونة ترحب بنشر أي إبداعات أو نصوص للأصدقاء في أي وقت، وإيميلي هو


إعادة إعمار

بدا قرص الشمس أكبر، الزحام شديد، أرى بعض الوجوه المألوفة، أشعر بصداع، .أنا بحاجة لبعض الكافيين، هل غادرتْ بعد أن تشاجرنا، أم أنا الذى طلبتُ منهـا الرحيل، أمسية سيئة وخمر رخيصة, وفى فيلم السهرة مطرب وشرير وكوميديان, لم أنم لباقى الليلة, تكتكة القنبلة الموضوعة تحت سريري أزعجتني طيلة الليل.

في كل مرة تصر اللافتة على الترحاب بك.

السيارات المفخخة، الحرية، الدماء التي تغطى ميدان التحرير، الديمقراطي، المقابر الجماعية، المساواة، الأيادي التي انتزعتك من الفراش، الوجوه التي احترفت الصرامة.
أن يتردد اسمك في الغرف المغلقة، حتماَ بعدها سيأتيك صوت المــزلاج الذى لا يعرف الرحمة.

الصرخات المكتومة، رائحة الظلام، صرير الأبواب المعدنية، في البداية أخبرتهم أنني لا أحب اللون البرتقالي، لكنني اقتنعت بذوقهم، أخذوا منى كل الأشياء وألقوا بها قربانا لتماسيح النهر، لكنى أسامحهم كانوا لطفاء ودودين، لذا وقَّعت على كل الأوراق التي جاءوا إليّ بها.

"مرحباً بكم حيث المكان الذى أقسم الجنود الأمريكيون أن يحققوا العدل من خلاله"

للرحيل صوت أزيز العجلات في الممر المعتم ، ورائحة الأوراق التي تحترق
عندما انفتح الدرج المعدني وشممت رائحة الفورمالين كانت الملامح قد تبدلت
ـ هو.
ـ متأكد؟
أحفظ جسده كطريقي إلى بيتى، لكن البيت تحطم، عبثت بحطامه بعض الأشباح.
مرة أخرى وقَّعت على بعض الأوراق التي تحمل اسمه، يبدو أنه كان لنا أبٌ مشترك!

كافيتريا إعلام، عربية "جيزة ـ دقي".. باب تجارة، ورق المراجعة، المظاهرات، بحة الصوت وعصا الأمن المركزي، أمُّنا، غرفتنا، الشاي بالليمون ورعشة البرد، البنت ذات الحضور الأثيري التي جاءت لتجعله يشاركها انتهاك التابوهات، والحديث أمام الغرباء بصوت مرتفع.
لكم حذرته من الحديث ، بصوت مرتفع.


على الأريكة غير المريحة جعلوا الأمر يبدوا انتحارا، هو لا ينتحر بقطع شريان الوريد.
أنا من يفعل هذا دائما
تذوب الأرض تحت قدميّ، أتصبب عرقا، المزيد من الزحام والوجوه المألوفة، ألمح بعض الملائكة الشداد، بعض المخلوقات الفضائية والكثير من جنود المارينز.
دعاء عبده
أكتوبر 2006

هناك 9 تعليقات:

Muhammad EL-Ashry يقول...

عزب
..
مبروك يا صديقي
فرحك اليوم في أخبار الأدب
لقاء مميز، ودراسة نقدية تستحقها واكثر
..
..
قصة جميلة يا محمد
جميل أنك نشرتها
تحية لكاتبتها دعاء عبده
أمنياتي بالمزيد من القصص الجميلة
..

محمد صلاح العزب يقول...

شكرا يا عشري يا جميل

هدى يقول...

انا كنت قريت القصة قبل كدا

وعجبتني فعلا بتعكس حالة من الاضطراب المعاش بطريقة جيدة ومكثفة

اللغة والنقلات في الاحداث والكولاج اللي عامله بين كل ما تمر به زاد تعميق تاثيرها

جميل منك يامحمد انك تنزل اعمال لغيرك

تحياتي

نبض اسكندرية يقول...

بصراحة اول مرة ازور مدونتك

لكن نالت اعجابى بجد

وقصة هايلة

وميرسى لتشريفك مدونتى

واتمنى انك تعاود الزيارة

بعد حالة الاحباط اللى انت عايشتنى فيها لكن نورتنى

تحياتى

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

قصـــة جميـلة كما لاحظت فعلاً يا محمد ، أذكر حتى الآن أول مـرة سمعتها من دعاء ... فعلاً البنت دي إن شاااء الله هتبقى محترفة ......


ولا إنتا إيه رأيــك ؟؟؟
* * ** *

بالمناسبـة جميلٌ منـك هذا التواصـل

أحييــك

محمد صلاح العزب يقول...

شكرا يا هدى
وشكرا يا اسكندرية
وشكرا يا هيما يا جميل
وأشوفك قريب جدا في ميرييت

مروة ابوضيف يقول...

حلوة اوي اوي القصة

محمد صلاح العزب يقول...

شكرا يا مروة بالنيابة عن دعاء ومنوراني دايما

غير معرف يقول...

6K聊天室,080中部人聊天室,聊天室交友,成人聊天室,中部人聊天室,情色聊天室,AV女優,AV,A片,情人薇珍妮,愛情公寓,情色,情色貼圖,情色文學,色情小說,色情,寄情築園小遊戲,AIO交友愛情館,情色電影,一葉情貼圖片區,色情遊戲

言情小說,情色論壇,色情網站,微風成人,成人電影,嘟嘟成人網,成人,成人貼圖,成人交友,成人圖片,18成人,成人小說,成人圖片區,微風成人區,成人網站,免費影片,色情影片,自拍,hilive,做愛,微風成人,微風論壇,AIO

情趣用品,情色,成人,A片,自拍

情趣用品,色情,成人影片,色情影片,免費A片,A片

情趣用品,成人網站,A片下載,日本AV,做愛

情趣用品,美女交友,A片,辣妹視訊,情色視訊

情趣用品,色情聊天室,聊天室,AV,成人電影

A片,aio,av女優,av,av片,aio交友愛情館,ut聊天室,聊天室,豆豆聊天室,色情聊天室,尋夢園聊天室,080聊天室,視訊聊天室,080苗栗人聊天室,上班族聊天室,成人聊天室,中部人聊天室,一夜情聊天室,情色聊天室,情色視訊,美女視訊,辣妹視訊,視訊交友網,免費視訊聊天,視訊,免費視訊,美女交友,成人交友,聊天室交友,微風論壇,微風成人,sex,成人,情色,情色貼圖,色情,微風,聊天室尋夢園,交友,視訊交友,視訊聊天,視訊辣妹,一夜情