الجمعة، 10 أغسطس، 2007

رسالة إلى يوسف إدريس بمناسبة ذكرى رحيله


كيف حالك يا عم يوسف يا إدريس.
أنا متأكد أنك تعرفني بشكل جيد، وأعرف أنك تتابع الكتابة الجديدة أكثر من كُتَّابها لكنك لا تقول، أنا أيضا أعرفك وأتابع إصداراتك أولا بأول، أعجبتني أرخص ليالي، وآخر الدنيا، والحرام، ولم تعجبني العيب بنفس الدرجة، أرى أنه كان يجب عليك أن تجلس عليها مرة أخرى.
أريد أن نلعب معا لعبة ظريفة، نتبادل الأدوار تصبح أنت كاتبا شابا، وأصبح أنا كاتبا كبيرا، أعرف أن كلمة كاتب شاب هذه ستضايقك، عادي، تجاوز عن هذا وأكمل اللعبة، أصبح أنا ثريا ومشهورا ونجما محاطا بالمعجبات، وتصبح أنت لتفتح مدونتك وعندما تجد أربعة تعليقات تحمد الله على أن رزقك جمهورا وفيرا بهذه الغزارة، تركب الأتوبيس العام، وتذهب إلى عمل ينتهك معظم يومك فلا تجد وقتا لقراءة أو كتابة وحين تشعر بالضيق من الحياة تذهب لتجلس على "التكعيبة" تصادق أسامة وأحمد ليبتون، ويتطفل عليك أنصاف الموهوبين فيجلسون معك وينصرفون دون أن يدفعوا الحساب، ولا تجد مفرا من ضيقك إلا بأن تترك أصحابك في نصف حديثهم وتنصرف.
بين وقت وآخر يأتي لك إيميل من أي موقع سخيف على الإنترنت يطلب منك قصة قصيرة لنشرها، متعاملا معك بألفاظ رسمية تؤكد أنك كاتب مهم وكبير (تذكر أنك الآن كاتب شاب) تسعدك هذه اللهجة في الخطاب فترسل لهم القصة دون توقع أي مكافأة نشر سوى الكلمة الطيبة.
أحيانا تجلس وتفكر في مشروعك الروائي الضخم، وأحيانا تقرر التوقف عن الكتابة، تفكر في هذا بكل جدية، وتراجع ما منحته الكتابة لك وما أخذته منك، فتجد نفسك بحسابات تجارية بسيطة خاسرا فتقرر مقاطعة كل أصدقائك من المبدعين، وتنوي شراء خط موبايل جديد حتى تغير الرقم، ستفضله "اتصالات" حتى تتمتع بمزايا الشركة الجديدة، وتقسم في نفسك إنك لن تنزل وسط البلد مرة أخرى، تتأمل حياتك من دون الكتابة فتجدها أبسط وألطف، فتقوم وقد امتلأت بالحماس تحاسب على الشاي بالحليب الذي شربته، وتنصرف دون أن تودع القهوجي صديقك لأنك متأكد أنك صعلوك حقيقي ولن يمر يوم أو يومان حتى تعود مرة أخرى.
هذا عنك أما أنا فسأصبح كاتبا كبيرا بالترجمة الحرفية للكلمة، سيارة مرسيدس سوداء تنتظرني أمام باب الأهرام وسائق نوبي بشوش يقول: "صُباه الفل يا سوعادة الباشا". وجلسات رصينة مع كبار الكتاب، وندوات مهمة، وسفريات متعددة طوال الشهر إلى دول العالم من شرقه إلى غربه، وتليفونات متكررة من سيدات يبدو من أصواتهن أنهن فاتنات، وكتب مهمة وغالية، أقرأها من باب الواجب، فلا يصح أن يسألني واحد هل قرأت رواية زكي جمعة الجديدة فأقول لا، (باعتبار زكي جمعة روائيا مشهورا)، ثم تصبح الكتابة عندي سهلة، وأقول في اللقاءات الصحفية: لدي رواية سأكتبها في الربيع القادم، لكنني لن أتكلم عنها حتى لا أحرقها على الجمهور، حتما سأتكلم بهذ الشكل على الجمهور.
كيف حالك يا عم يوسف.
أشعر أن اللعبة أعجبتك، لكنني أعتذر، لا أنوي الاستمرار أكثر من هذا، وإذا كان قد أعجبك أن تكون كاتبا شابًا، فأحب أن أقول لك إنني راجعت نفسي وفكرت جيدا، ولا أحب أن أكون كاتبا كبيرا.
نشرت في جريدة البديل الجمعة 3 أغسطس

هناك 23 تعليقًا:

محمود عزت يقول...

قريتها في البديل
جميلة يا محمد :)

مصطفى محمد يقول...

لعشاق الكتابة فقط

كراكيب نـهـى مـحمود يقول...

محمد عجبتني اوي اوي قريتها 3 مرات وفي المرة الرابعه عدت قراتها من جديد رسمت على وجهعي ذات الابتسامة ونفس شحنات التأمل فقررت ان اكتب لك تعليق
تسلم ايدك يا فنان
تحياتي

سَيد العارفين يقول...

رسالة مميزة لكاتب استثنائي في الثقافة المصرية

حلو أوي يا محمد

غير معرف يقول...

انت كاتب موهوب وروايتك وقوف متكرر بتقول كده بصرااحه
وشكراااا

سهــى زكــى يقول...

يا محمد يا صلاح يا عزب ، فكرة تجنن ورائعة ، الله يفتح عليك يا بنى

محمد صلاح العزب يقول...

الشاعر المخضرم محمود عزت
ازيك يا باشا
انت بتقرا البديل
شكلك كده مناضل يا زعيم
ديوانك جميل

محمد صلاح العزب يقول...

مصطفى محمد
ربنا يوفقك

محمد صلاح العزب يقول...

الكاتبة الرقيقة نهى محمود
يا ريت تكملي قرايتها خمس مرات عشان الحسد

محمد صلاح العزب يقول...

سيد العارفين
أشكرك يا أستاذ سيد

محمد صلاح العزب يقول...

الأستاذ غير المعرف
أشكرك على رأيك في الرواية
لكن يا ريت تبقى تذكر اسمك وسنك في وعنوانك في المرات القادمة
منعا لاختلاط الآراء

محمد صلاح العزب يقول...

الأستاذة المبجلة أم نهى
ازيك يا أفندم
شكرا يا سهى
فتح الله علينا وعليكم
آمين

وائل فتحى يقول...

عجبتنى اوى
-
احييك
-
انا اول مرة ادخل عندك
_
إحم إحم
ياريت مكونشى من المتطفلين
انصاف الموهوبين
-
بس

Lemonada يقول...

الله الله الله
عارف قراءتها يجي اكثر من 4 مرات
جميلة خااااااااااااالللللللللص
يسلم قلمك وفكرك يا عم
هاااااااااايل
عارف كل مرة بقولك انك بتكتب جميل
بس المرة دي مش معقول
والله انت كدة بهرتني
مش عارفة اقول اي
بس انا فخورة جدا اني بعرفك يا محمد
بجد ما شاء الله علي
تحياتي

مصطفى الحسيني يقول...

مساء الورد يا محمد
أنا بعدى على مدونتك كتير بتعجبنى جدا لكن ما علقتش على بوست قبل كده
لكن ما قدرتش امنع نفسى انى اعلق على البوست الحلو جدا ده
أشكرك انك كتبت عن عم يوسف إدريس
تحياتى ليك ولقلمك الجميل

محمد صلاح العزب يقول...

ازيك يا وؤوووووول
ما تخافش يا عم انت مش من الناس دول
ومرحبا بك دائما

محمد صلاح العزب يقول...

ازيك يا ليمو
يا ستي شكرا جزيلا جدا

محمد صلاح العزب يقول...

ازيك يا مصطفى
دخول أحمد
أهلا بك دائما

fawest يقول...

دى ضرببة الشهرة يا سوعادة الباشا
و متزعلش من انصاف الموهوبين
لانك مش هتكون فى التكعيبة
اقعد فى سلينترو الزمالك او ديوان و البلد حتحتفى بكاتيها الكبير
اة نسيت اقصد ميريت

مصطفى محمد يقول...

تصدق بالله..انت وصلت للأنا باحس بيه

محمد صلاح العزب يقول...

فاوست
أنا برده بقول كده

محمد صلاح العزب يقول...

فاوست
أنا برده بقول كده

محمد صلاح العزب يقول...

مصطفى محمد
يسعدني أن أعبر عنك دائما