الجمعة، 18 مايو، 2007




حرفية اللعب مع الموروث في لونه أزرق بطريقة محزنة

وائل السمري



نشرت بمجلة الثقافة الجديدة مايو 2007


لعل ذلك العنوان المراوغ "لونه أزرق بطريقة محزنة" الذي عنون به القاص "محمد صلاح العزب" مجموعته القصصية التي حصلت على جائزة "المبدعون" التي تقيمها مجلة الصدى الإماراتية ونشرت ضمن سلسلة الكتاب الأول بالمجلس الأعلى للثقافة هو أول ما يستوقفنا عند قراءتها، وذلك لما يحمله اللون بصفة عامة، واللون الأزرق بصفة خاصة من دلالات ثرية ومتعددة وفياضة.

فأول ما يتبادر إلى الذهن، هو الاعتقاد بأن المقصود بالضمير "الهاء" في كلمة "لونه" هو البحر لكونه ـ أي البحر ـ أكبر وأول مكون في الطبيعة يحمل تلك الصفة ـ الزرقة ـ في مقابل السماء التي توصف بالزرقة أيضا، ومادام الضمير هنا يشير إلى المذكر، فالمشار إليه من البدهي أن يكون البحر؛ فما نلبث أن نضع أنفسنا بين رومانسية الرؤية ـ اتساقا مع الخلفية الثقافية المحورية للمدرسة الرومانسية بتأملاتها وتأوهاتها ـ وحداثية التركيب في قصدية الإبهام حتى ولو كان شفيفا.

لكن ما نفاجأ به هو أن ذلك العنوان هو عنوان لقصة من قصص المجموعة الغارقة في الواقعية المؤلمة (وليست الرومانسية الحالمة)، وأن الضمير في كلمة "لونه" لا يشير إلى البحر أو السماء.... وإنما المقصود به هو :"طقم جينز"!!

والعنوان بصفة عامة قد يكون ملخصا للرؤية الفنية أو ملخصا للموضوع أو مكملا له أو موازيا للأحداث أو حاويا لها....، لكن أهم ما يميز ذلك العنوان هو كونه يحمل مفتاحا تكنيكيا سحريا، حيث يخبرنا بشيء من المكر: بقصدية الجدل مع الموروث ومخاتلته حتى لو كان ذلك الموروث قريبا ـ مثل الموروث "الرومانسي" في مقابل الواقعية المتجددة والمتعددة بتعدد زوايا النظر إليها.

"سراويل قصيرة"، "شارب أصفر خفيف"، "الخروج مع القافلة"، بتلك العناوين الرئيسة يقسم الكاتب مجموعته إلى ثلاثة أقسام شبه متساوية (من حيث عدد القصص في كل) وأبرز ما تشير إليه تلك العناوين هو تقسيمها لعمر الإنسان من المهد إلى الخروج إلى "الحياة" مما يوحي بشبهة أن المجموعة ما هي إلا سيرة ذاتية للراوي، لكن تلك الشبهة سرعان ما تتبدد حينما نلحظ أمرين:
أولهما : اختلاف ضمائر السرد ومكانية الخطاب في مختلف قصص المجموعة.
ثانيهما : اختلاف البيئة المكانية والحضارية، وذلك يتضح مثلا في قصة "ربع جنيه يسعد الحمامة" (القسم الأول من المجموعة) حيث تعرض بيئة ريفية بكل مكوناتها،خلافا لقصة "الجلوس على حافة الضحك" التي تعرض بيئة مدنية صرفة.
لكن الجدير بالإشارة هنا هو أن تلك القصص التي تتمحور حول الإنسان العادي المتأمل حينا والمتألم أحيانا، متخذة الشخصية المصرية كنموذج لما يعانيه الإنسان في تطلعاته، وإحباطاته في مختلف مراحله العمرية وانحساراته المكانية.

ومثالا على ذلك تأتي القصة سالفة الذكر "ربع جنيه يسعد الحمامة" التي تدور أحداثها في قرية يوقف أبناؤها كل أحلامهم وأفراحهم على يوم العيد، ويوقف "سعد"ـ بطل القصة ـ كل أحلامه وتطلعاته على "الأراجوز"! الذي يرى فيه نفسه المستمتعة والممتعة في آن، ويصور الراوي مدى حب سعد للأراجوز حيث يقول : "قضى سعد ليلته ساهرا يشاهد الأراجوز في سقف الحجرة المظلم" بل يريد أن يشاركه كل من يعرفهم ذلك الفرح والانتظار حين يقول "داخل الجامع رفع صوته بالتكبير مكورا يديه بوقا أمام فمه ليوقظ صوته أباه النائم في البيت" متقمصا بذلك دورا لمؤذن مُشتهى يؤذن بالفرح والسعادة والضحك.

ويصل إعجابه بالأراجوز إلى درجة التقمص، حينما يرى أن من واجبه أن يضحك الناس، وتكون سعادته غامرة بذلك، بل ويتجلى ذلك التقمص حينما يؤثر صاحبته على نفسه، فيدخلها هي بنقوده الضئيلة ـ مضحيا بفرجته المنتظرة ـ لكي تتفرج هي على الأراجوز، بينما هو في الخارج يستمتع بضحكات الأطفال ومن بينهم صاحبته؛ لأنهم يتفرجون على الأراجوز/عليه.

ينجح الكاتب هنا أن يصيغ عالما ملئوه الحب والإيثار ـ عالم الصغار ـ ويعطينا بذلك العالم ما يشبه الصفحة البيضاء وبالمقابل سوف يعطينا السواد الحقيقي حينما يصدم ذلك العالم الجميل بعالم الكبار، ويتجلى ذلك في كل قصص المجموعة تقريبا وبالأخص في قصة "داخل الخارج " التي يقف عنوانها كلغز يصعب حله إلا حينما نربطه برابط دلالي خارجي : هذا الرابط هو الإهداء الذي يقول فيه
" إلى أبي أمي أحمد إيمان..الملخص المفيد لهذه الدنيا الكبيرة "
وهذا الإهداء مبني على أن هناك دنيا كبيرة وهي العالم الخارجي / الخارج، ودنيا صغيرة وهي العالم الداخلي / الداخل / الأسرة، ويضع الكاتب بذلك التركيب الإشكالي "داخل الخارج " أساسا جدليا جديدا يسير جنبا إلى جنب مع الجدل مع الموروث.
واتساقا مع ذلك المفهوم الإبداعي للدنيا الكبيرة / الخارج والدنيا الصغيرة/ الداخل الذي وضع أساسه في الإهداء، يسرد واصفا بطل قصة حينما يقول" نزل إلى الدنيا الكبيرة يحمل أعوامه الإثني عشر" وذلك حينما فر من بيته هاربا من تخاذل أبيه وبطش زوجة أبيه وقهر ابنها له، ويأتي ذلك الهرب بعد أن سرق " بعضا مما سينفقونه عليه لمدة أسبوع أو اثنين دفعة واحدة " وحينا ينزل إلى الدنيا الكبيرة يشعر بضآلة حجمه ووحدته حينما يرى أن " الشوارع خالية تماما "،ثم يشعر بالجوع والتعب وتصدمه قسوة الشارع عليه " صفعته أبواب الحوانيت الموصدة " ويشعر بالهوان حين "دون سبب يسبه سكير " ,كما يشعر بالهجوم عليه من كل ما يحيط به حينا يتعرض للتحرش من شاذ، ثم يقابله متشرد ويحاول أن يسرقه، كل هذا الهجوم من جانب الدنيا الكبيرة / الخارج يجبره على الرجوع إلى الداخل، ولكن ليس قبل أن يضع تعريفا لحياته القادمة فيقول " تضربه أم زينهم يأكل،يضربه زينهم..يأوي إلى الفراش "
وإن أردنا أن نشكلها كتابيا فتكون
ضرب أم زينهم =الأكل
ضرب زينهم =المأوى
وبذلك التعريف المؤلم يجعل عاملي الحياة ـالمأكل والمأوىـ مضمخين بتراب المذلة والألم والهوان.
لكنه لا يفوته ذكر سبب ذلك الشقاء المحتم : ألا وهو فقدان الأم حينما يتوجه لها بتلك المناجاة :
"أين أنت يا أمي.. ؟ لماذا ذهبت ؟..لو كنت موجودة لاطعتك في كل شيء ..لما ضربتني " أم زينهم ..ولا "زينهم" حتى أبي لم يكن ليضربني و أنت موجودة.. لماذا أنت التي تموتين ؟.. لماذا لم تمت أم زينهم وزينهم ؟.. أريد أن أموت لأقابلك في السماء "
تلك المناجاة بعذوبتها وعفويتها وصدقها وألمها تذكرنا بالدعاء الذي فاض به النبي محمد "ص" الذي قال فيه " اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس....إلى من تكلني، إلى بعيد يتجهمني أم إلى عدو ملكته أمري....."
وذلك حينما رجع من رحلته للطائف خالي الوفاض اللهم إلا من القسوة والألم وخيبة الأمل، فكافأه ربه باستضافته في السماء وذلك في رحلة الإسراء والمعراج وهو ما يطلبه بطل القصة في آخر المناجاة " لأقابلك في السماء".
وإمعانا في الجدل مع الموروث يأبى الكاتب أن نخرج من القصة سالمين حينما يقول إن بطل قصته رجع إلى فراشه الذي " لم يفقد دفأه بعد" تلك الكلمة هي نفسها التي قالها النبي محمد "ص" حينما سأل عن التوقيت الذي استغرقه في رحلة الإسراء والمعراج ؟!.
وهذا الاستخدام للموروث يتصف بشيء غاية في الأهمية ألا وهو الاستخدام الخاص ففي السيرة النبوية يكون اضطهاد النبي وإيذاءه في قريش / الداخل هو سبب خروجه إلى الطائف / الخارج وإيذاءه في الطائف ثم رجوعه ودعائه إلى ربه ثم استضافته في السماء ورجوعه إلى فراشه راضيا ومطمئنا هي نهاية قصة الإسراء والمعراج وبداية لانتصارات مادية ومعنوية كبيرة، أما في قصتنا، فالقهر والإيذاء في البيت قبل الخروج وفي الخروج من البيت وفي أثناء الرحلة إلى الخارج وفي العودة وفي بقية الحياة في الداخل فلا رضا ولا اطمئنان ولا انتصار.

ومن الأب المتخاذل في قصة داخل الخارج إلى الأب الانهزامي المتردد في قصة " مفتاح واحد فقط"، تلك القصة التي تعرض صورة مكتملة لشخصية الأب في معظم قصص المجموعة التي تظهر مثلا بعض ملامحهاـ أي شخصية الأب ـ في قصة " في الظروف العادية لا تتسع الملابس " التي يظهر فيها الأب بحجم أضأل من حجمه فتتسع ملابسه في عين ابنه، وكقصة " فصل في الوضوء وفيها تظهر قسوة الأب تجاه ابنه وإجباره على الوضوء والصلاة و"كيه بالجلسرين "لان يديه التهبت من استعمال المياه المتكرر فتكون النتيجة أن يذهب الابن للصلاة مع أبيه بلا وضوء وغير تلك القصص كثير.

أما في" مفتاح واحد فقط " فتظهر السمات الشخصية للأب مجتمعة ففي البداية يقول الأب إنه يكره القفل الذي يوصد به الجد باب البيت " عقب صلاة العشاء " ذلك الجد الطاغية الذي يقول عنه الحفيد " لو وضع جدي يده على كتفك بحنان مكلما إياك بشكل ودود لضربك الزلزال من داخلك " وحينما يقول الأب انه يريد أن يكسر هذا القفل يتشكك في نية الأب قائلا "هل يريد أبي ذلك حقا " وهذا الشك شك في قدرة الأب وإرادته، بما يوحي بتعود الأب على الاستسلام لهذا الأسر.

كما تعكس تلك القصة سلوك الأب مع من هم تحت إمرته وقسوته في التعامل مع من لا يقدس الجد / القفل، حينما يقول " أبي يضرب من لا يمشي على الأرض هونا"، وكذلك محاولته بث روح اليأس وعدم الاجتراء على طلب الحق حينما تطلب منه زوجته أن يأتي بمفتاح بديل فيقول " لو جرؤت اطلبيه أنت " كل ذلك يجعل الابن في حاله دائمة من الرهبة والخوف تنعكس عليه نفسيا ومظهريا حينما يتساءل أمام المرآة عن سر الشعيرات البيضاء " في رأسه.

وتظهر نتائج شخصية الأب هذه حينما يمرض الابن الأصغر في جوف الليل، فيدعي النوم في أول الأمر وحينما يدرك شدة مرض الابن الأصغر يقوم متوترا غير قادر على الفعل الايجابي ف " يذرع الشقة من أولها لآخرها " ثم يصرح لهم بعدم مقدرته على إيقاظ الجد.
ويفشل في إصابة الحلول السليمة حينما ينتهي تفكير لإنقاذ الموقف بأن ُينزل الابن المريض على سلم وحتى ذلك السلم يسخر منه فلا يصل حتى إلى نصف المسافة، ونتيجة لذلك التخاذل، القسوة، الجبن، السلبية، الانهزامية، القصور : ينسحب الأب تماما من الحدث الرئيس ليصعد دور الابن جليا مكملا ما لا يقدر عليه أبوه، فيقول بحزم " سأنزل واطلب منه المفتاح "

ملجما بالرهبة ومدفوعا بحرارة وجه أخيه المريض، لا يشعر بنفسه إلا وقد نزل الدرج كله، وأمام باب شقة الجد يقف مبهوتا مترددا يشتته الخوف وهو يراهم ـ أبيه وأمه وأخيه ـ ينظرون إليه في صمت يزيد من توتره وتشتته فيدور ذلك الحوار الداخلي بينه وبينه
" كيف سأواجه.. ؟... ماذا لو.... ؟ لا أستطيع.... سأرجع "

بتلك الكلمات المتقطعة التي تعكس مدى تمزقه في ذلك الموقف يكون ذلك الحوار هو مرآته التي تبين مدى خوفه وقلقه، فيكون قرار الرجوع ـ طبقا لما تعلمه من الأب ـ هو الحل الأمثل وفي تلك اللحظة يصله المدد والعون والوقود الدافع ليكمل رحلته ويأخذ بيد روحه المهترئة وتوصله لما يبتغيه: ذلك المدد والعون والوقود يتمثل في" دمعة من عين أمي سقطت في عيني المتطلعة لأعلى " فتلم تلك الدمعة شتات روحه وتهيئه للقيام بدوره شبه الإسطوري في طلب المفتاح من جده.

وجود الأم هنا هو ما يجعل الأحداث تتحرك بايجابية، وكأنه ـ أي الكاتب ـ يريد أن يبرز أننا من الشعوب الأمومية التي تقدس وتعلى من شان الأم الخالقة والمبدعة والمعينة والمرشدة، وتحديدا وبتلك الدمعة التي سقطت من عين أمه إلى عينه المتطلعة لأعلى " يستلهم روح الأسطورة المصرية القديمة ـ أسطورة إيزيس وأوزوريس لكنه ـأي الراوي ـ يحتل مقعد الأب المخصب والابن آخذ الثأر في آن ، فمنذ بداية رحلة طلب المفتاح يتبوأ مقعد أوزوريس وبعد ما تسقط الدمعة في عينه يتحول الابن الأب إلى الابن الابن / حوريس فيقف أمام الباب ويبدأ في حسم الأمر .

" مددت يدي.. بخوف اطرق الباب، لا رد. اطرق بتردد، الباب كما هو،بقوة اطرق، بحسم اطرق.. بقوة اطرق.. بتمرد اطرق "

ومع تجاور عملان للقوة ـ دمعة الأم،و وهن الباب ـ ينسي مرض الأخ وبكاء الأم والبوابة وجده وصار يطرق على الباب وكأن الهدف من نزوله هو الطرق، محدثا صوتا يهز الليل ويثبته هو، ويصف الراوي شعور الابن طبقا لزاوية الرؤية فيقول.

"فقط اطرق فأشعر أنني أكبر.. أتمدد.. أصير عملاقا.. ماردا "
لكن علينا ـ نحن القراء ـ أن نستنتج ماذا يحدث على الجانب الآخر من الباب بالإضافة للجانب الأول الذي عرضه طبقا لزاوية الرؤية فتكون الرؤية من الجانبين كالتالي.
اشعر أنني اكبر = يصغر

أتمدد = ينكمش
أصير عملاقا = يتلاشى
ماردا = يختفي

ويدعم ذلك الاستنتاج ما يعرض من أحداث لاحقة، حيث لا يفتح الجد وتنزل الأسرة كلها مدهوشين لما يحدث فيتجه الابن إلى البوابة فيجدها مفتوحة ؟!
" هل نسيها جدي أم كانت مفتوحة دائما " وبهذا السؤال ينهي القصة على ذلك النحو، وينحو منحى آخر في تعامله مع الموروث في بعض القصص الأخرى من المجموعة.


فمن التمثل المتجادل مع قصة الإسراء والمعراج، ثم التقاط المدد الإسطوري من دمعة إيزيس إلى الغرام بالدائرة الشقائية كما في أسطورة سيزيف اليونانية : تلك الأسطورة التي تصور مدى شقاء الإنسان في كل مراحل حياته فقد حكم على سيزيف بان يحمل صخرة كبيرة ويقذف بها من أعلى قمة الجبل ثم بعد ذلك الإتيان بنفس الصخرة من السفح والصعود بها مرة أخرى ورميها من أعلى.. وهكذا إلى ابد الدهر وتلك الأسطورة بهذا الشقاء الملازم تتماس مع فكرة عميقة في الثقافة الإسلامية على اعتبار أن الدنيا " دار شقاء " وعلى اعتبار نزول ادم إليها على الرغم من التحذير الرباني " فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى " طه 117 إلا انه نزل إلى دار الشقاء، ووجدنا أنفسنا ـ نحن البشر ـ في هذا الشقاء الذي لم نختره .
واتساقا مع هذه الفكرة تأتي قصة " وكانت حقيبتي لا تزال بالداخل " فبطلها طفل في المرحلة الابتدائية ومكان القصة داخل الفصل المدرسي / الدنيا وفيه يتعرض للعقاب المبرح من مدرس الفصل فيترك الفصل هاربا إلى الخارج بعد أن يشتم الفصل بمن فيه قائلا " يا ولود الكلب " لكنا ما نلبث أن نتشفى في هذا الفصل وهذا المدرس حتى نتذكر عنوان القصة " وكانت حقيبتي لا تزال بالداخل " لنعرف أن ذلك الطفل لابد أن يرجع إلى الفصل لكي يأخذ حقيبته ومن ثم يتعرض لنفس العقاب مرة أخرى ليهرب منه مرة أخرى..... وهكذا إلى آخر عمره في المدرسة / الدنيا .

أما في قصة " إنشطار " التي تدور في إطار خيالي " فنتازي " لتحكي قصة رجل "عادي " تورط بدافع الفضول في رحلة استكشافية على نصل سيف يتعرض من خلال ذلك النصل لتفاصيل حياة عادية مازجا بين تلك التفاصيل وتوغل السيف في حسده بالتوازي لتنتهي تلك الرحلة / الحياة بالتمزق.

وفي قصة " حفرة ضيقة بعمق رأس رجل " يتورط بطلها في مساعدة أحد المارة في نفق مظلم وقديم ومعه حقيبة كبيرة ممتلئة تعترض الطريق فيساعده مكرها على حملها ما يلبث أن يدرك التشابه بينه وبين ذلك الرجل، ثم يتعاطف معه ،حتى يوصله إلى محطة القطار وقد حمل الحقيبة بمفرده، ثم يودعه، و لكن قبل أن يتركه ـ أي الرجل ـ يعطي له على سبيل الهدية حقيبة صغيرة كانت في جيب جانبي للحقيبة الكبيرة، وتلك الحقيبة الصغيرة سوف تكبر وتصبح حقيبة كبيرة ممتلئة، وربما يكون في جيبها الأصغر جيب آخر صغير وبه حقيبة صغيرة سوف يبحث عمن يعطيها له قبل أن يلتحق بالقطار الذي ربما يكون قطار الموت الذي سوف ينقله للحياة الأخرى، مما يجعل من تسليم الحقيبة الصغيرة أمرا واجبا وحتميا لاستمرار الحياة.

ولا يكتفي الكاتب بأن يجعل أبطال قصصه يدورون في تلك الدائرة الشقائية بل يريد أن يشارك قارؤه أبطاله في ذلك العناء الأبدي، ففي قصة " بعد أن يرتد إليك طرفك " آخر قصص المجموعة يعثر بطل القصة على " مصباح علاء الدين " الذي وقف كل أحلامه عليه منذ طفولته وعلى حد تعبيره " منذ سراويلي المبتلة " في إشارة منه لعنوان القسم الأول من المجموعة " سراويل قصيرة " فيحك المصباح بوهن فيظهر له الجني وبعد أن يبحث عن حلم من أحلامه القديمة التي كان قد دفنها حتى حين فلا يجدها فينبهه الجني بان من حقه " مطلب واحد فقط " فبدون تفكير يطلب أحلامه القديمة،لنعيد ـ نحن القراء ـ قراءة المجموعة لنبحث عن تلك الأحلام القديمة ثم ندفنها حتى حين ليظهر لنا الجني وينبهنا " مطلب واحد فقط " فلا نجدها فنطلبها مرة أخرى وندفنها مرة أخرى......
ونظل في تلك الدائرة ـ التي نحن فيها بالضرورة ـ إلى الأبد.

هناك 17 تعليقًا:

karakib يقول...

أنت هاتبقي مشهور أوي لأن موهبتك حقيقة يا محمد
ربنا يوفقك
سطورك فعلا ممتعة
و زي ما قلت لك قصة الاراجوز دي فيها حاجة حلوة ما تتمسكش كلماتك قدرت تحدد جزء كبير منها

محمد صلاح العزب يقول...

فهمت من مدونتك انك شبراوي أصيل
أنا مواليد شبرا برده
يسعدني متابعتك
وأشكرك على بشارتك
وسعد بيسلم عليك

karakib يقول...

تقصد سعد الصغير ؟ :) بيقولوا انه من شبرا فعلا
فعلا انا شبراوي و متابعتي لك دي بعد ما جبت الروايه من عند مدونة عباس العبد ... أو الشرقاوي و نزلتها و قعدت اقراها
موهبتك واضحة يا محمد و علشان كدة قولت لك لو اتعملت فيام هتبان اكتر خصوصا انه طول الاحداث مشوقة و فيها حركة و النهاية زي ما تكون جردل ميه ساقع بيتدلق علي دماغ البطل دون ادني وصف لاحساسه ... بس انت بتقول ما تحبش الروايه تبقي فيلم .. ليه بقي ؟؟ عموما هي جت صدفة اني الاقي مدونتك تاني يوم ما اقرا الرواية و احكي لواحد صاحبي عليها
حقيقي يا محاسن الصدف

karakib يقول...

ده غير أنه بطل الرواية قرر يبات فالشارع و تفاصيلك الصغيرة من نوعية ملك الاهرام ... ملك بالصغير و الاهرام بالكبير حسستني اني بقرا لحد شبه صنع الله ابراهيم عيونه تلاحظ ما لا يلاحظه كثير من الناس
لما بتتكلم عن سكوته و هو بيحاول للبنت اللي حبها فالكلية .. و صمته او ان الكلام اتحبس في زوره حسيته بينط قدام عينيا و بيمثل بنفسه .. ببشرته الحمرا و شعره الابيض اللي بيخلوه مش شبه حد زي ما من جوا من برا و شوفت اللي بيحبها و هي مستغربه من الكائن اللي مش شبه باقي الكائنات اللي واقف كأنه بيتخنق قدامها ده .. فيلم باقولك الرواية دي فيلم يا محمد
مش باكتب نقد فالرواية لأني قريتها مرة واحدة بس
ده غير أني مش من هواة كتابة النقد
و مستني أقراها تاني ... بس هي دي بطاقة التعارف اللي عرفت اسلوبك و افكارك منها و حقيقي مبسوط اني قريتها

Muhammad EL-Ashry يقول...

..
مبروك يا محمد
قراءة واعية من وائل السمري لرواية مميزة
أهنئك
وأحييك
..

Lemonada يقول...

على فكرة انا حبيت جدا المشاعر والافكار الكثيرة بس المترابطة بشكل غريب جدا في نفس الرواية مع ان كل جزء حكاية بحالها

بالتوفيق

وفينك يا شيماء مش اول تعليق لي؟

كراكيب نـهـى مـحمود يقول...

محمد مش عارفين من غير وائل كنا عملنا ايه يا يا يا يعيش
ادبك جميل يا محمد وقوي
وعقبال ما يتنشر عنك في الجارديان

محمد صلاح العزب يقول...

صديقي الجميل صاحب الكراكيب
صباحك جميل
أنا قصدي سعد بطل قصة الأراجوز
أشكرك باستفاضة على رأيك الجميل المستفيض
وطبعا فكرة الفيلم دي فكرة صعبة التنفيذ مع الرواية دي إلا لو كانت هتتعمل فيلم أجنبي وساعتها أوعدك اني هوافق، لكن عندنا عند تحويل أي عمل أدبي لسينما كل اللي الواحد هيحلم بيه ان الشغل ما يطلعش بايظ أوي
ماشي يا عم؟

محمد صلاح العزب يقول...

العشري الجميل
أشكرك جدا على الزيارة وعلى رأيك المميز
شكرا يا صديقي

محمد صلاح العزب يقول...

ليمونادة سكر زيادة
شكرا يا عم
وربنا يخلينا عند حسن ظنك على طول

محمد صلاح العزب يقول...

ازيك يا نهى
انتي وصديقي اللي فوق مليتوا لي المدونة كراكيب لدرجة اني عاوز أفضي نفسي وأقعد أرتبها
بس كراكيبكم مختلفة وجميلة
شكرا يا نهى وعقبال انتي يا ستي اللي يتكتب عنك في الواشنطون بوست

صاحب البوابــة يقول...

وها قد رجعت اليك يا صديقي

اولاً : لا بُد أن اعطيك حقك كاملاً فبصراحة بعد ان قرأت رواياتك الرائعتين سواء ( لونه أزرق ) او ( سرداب طويل ) وجدت ان حروفك تمتلئ بالموهبة , وكلماتك تشي بالإبداع

ناهيك طبعاً عن مشاهدك القوية التي تصورها على الورق بإتقان

صدقني ياعزيزي انت موهوب

افكارك معبرة

واسلوب سردك واقعي وعميق للغاية

اعتقد انني سأنتظرك في مدونتي دائماً

ومتأكد - انا - أنك ستجدني هنا بشكل دائم

تحياتي لك أخي العزيز

وأرفع القبعة تحية خاصة لقلمك المبدع

nael يقول...

طيب انت ليه ناشر غلاف عدد قديم من المجلة مع ان المقال جديد؟

محمد صلاح العزب يقول...

صديقي العزيز صاحب البوابة
أسعدني كلامك
وأهلا بك دائما

محمد صلاح العزب يقول...

الأستاذ نائل الطوخي
بنفسه
حللت أهلا ونزلت سهلا
عايز ايه بقى
الغلاف قديم
جديد
مش ده المهم يا أستاذ
ما دام الواحد نيته صافيه
واللي في قلبه على لسانه
واللي في جيبه مش ليه
مصر هتفضل أم الدنيا

nael يقول...

يعني ايه مش ده المهم؟ افرض يا اخي ان انا بعمل تحقيق عن الناس اللي ناشرين اغلفة قديمة لمجلات الثقافة الجدية مع مقالات جديدة كاتبينها الاساتذة وائل السمري. افرض ان دا موضوع تحقيق صحفي. تقول لي مش مهم ازاي؟ وازاي انت، بصفتك مصدر، تتدخل في شغلي الصحفي؟ بصراحة انا لغاية دلوقتي مش عاوز اعتبرك رديت يا استاذ محمد صلاح العزب
ايه بقى؟

محمد صلاح العزب يقول...

والله يا أستاذ نائل حضرتك دخلت المدونة باعتبارك مدون مش صحفي
وانا رديت عليك با عتبارك مدون مش صحفي
لكن لو انت مصر على الدخول بصفتك الصحفية فمن فضلك
أبرز تحقيق الشخصية
وإلا سيتم توجيه تهمة شهيرة لك يعرفهاجيدا كل الصحفيين غير المقيدين وهي
انتحال صفة صحفي