الخميس، 19 أبريل، 2007

رغم أنه أخذ نصف المبلغ كعربون


ذات مرة عرض علي رجل عجوز ابنته
أخذني بجوار الحائط، وأمسك ذراعي بيد مرتعشة، وقال لي
دي حلوة، ودلوعة، وبتسمع الكلام
وهويغمز بعينه
البنت كانت واقفة على بعد خطوات، متشاغلة بمراقبة المارة، والسيارات البطيئة، تنتظر نهاية المساومة
عرض علي الرجل أن يتم ذلك في بيتهم، وقال إن لديه بنتا أخرى أصغر منها، لكن هذه جسمها أجمل
كانت البنت طويلة ونحيفة بتفاصيل أنثوية بسيطة كأنما ظهرت من باب المجاملة
الرجل يلح عليّ ، والبنت تراقب عجوزا آخر يتبول على جانب الطريق وهو يتألم، شعرت بنفسي مورَّطا، وكانت لدي رغبة في رؤية فتاة نحيلة بهذه الصورة وهي عارية، فسرت معهما، طوال الطريق ونحن صامتون، والرجل يسير بيني وبين الفتاة، وبين الحين والآخر، يتهامسان، يمر ولد بدراجة مسرعة، فيصطدم بيدي ويواصل طريقه بنفس السرعة، تؤلمني يدي، ولا أفكر هل ينبغي أن أكمل أم لا، تستدير البنت وتسير بجواري، أمسك يدها فتتركها لي، وحين أضع يدي على ظهرها لدى مرور سيارة كبيرة، لاتبتسم وأشعر بعظمها في يدي، وأشم منها رائحة بول عطن
يسير الرجل أمامنا بخطوات، وينظر إلينا كل قليل، أحاول أن أضع يدي على صدر البنت فتمانع وتقول
في البيت
فأسير بعيدا عنها بمسافة، يدخل بنا الرجل في حارة سد، ونحن في انحناءة الحارة أقف، وأستدير منصرفا دون أن أكلمهما أي كلمة، وحين يكتشف الرجل عدم وجودي بعد لحظات، ينادي عليّ
يا أستاذ.. يا أستاذ
فأواصل طريقي دون أن أرد

هناك 27 تعليقًا:

سهــى زكــى يقول...

ذلك الشىء الذى دائما يرواغنا شيطان عنيد يكره شفافيتنا مرة يظهر كرجل عجوز واخرى يظهر كبنت نحيفة كتلك ، ليس غريبا علي فتاك ان يخرج من تلك الفخاخ الدنيئة التى تنصب داخله ببراعة شكرا

محمد صلاح العزب يقول...

حلوة النصوص الموازية اللي بتعمليها انتي ونهى دي يا سهى

كراكيب نـهـى مـحمود يقول...

نهى مش هتعمل نصوص النهاردة
عامله دماغ شيكولاته
جميل اوي يا محمد تسلم ايدك

أحمد يقول...
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.
عباس العبد يقول...

جميلة كالعادة يا محمد يا صلاح العزب
كان نفسى احضر الندوة بس ظروف شغلى لخرتنى لحد 10 بالليل فمقدرتش
بجد حلوة
اى قصة بدايتها اب يعرض بنته لرجل غريب
اكيد تبقى حلوة
بجد حلوة

مروة ابوضيف يقول...

حلوة فعلا و حزينة بغموض انا بقي عجبتني الصورة بصراحة خاساها لايقة فعلا علي البنت اللي بتكتب عنها
حلوة اوي القصة

محمد صلاح العزب يقول...

شكرا يا نهى وألف مبروك على صدور روايتك

محمد صلاح العزب يقول...

الأستاذ الفاضل اللي شايف ان الصورة مالهاش علاقة بالبوست
أنا شايف ان انت عندك حق إلى حد ما
بس اللي انت ما تعرفوش اني الأول عجبتني الصورة فنزلتها، وما كنتش عارف أكتب إيه وبعد كده فكرت أنزل الصورة من غير كلام
وبعد كده كتبت النص ده من روح الصورة حتى لو كان بعيد عنها
لكني فضلت أسيب الصورة
كنوع من الوفاء ليها
لأنها منحتني نصا
لكن على العموم حتى لو انت شايف ان الصورة مش ماشية ما فيش داعي تشتمني

أجدع واحد في الشارع يقول...

يا جماعة بجد انتو لازم تشركوني حفله عيد ميلاد جينرمو معايا فى البلوج بتاعى انهاردة عيد ميلادها عشان انهاردة بجد اسعد يوم فى حياتى

محمد صلاح العزب يقول...

شكرا يا مروة
ومنورة دايما كده برؤيتك العميقة
وآرائك المبدعة

hesterua يقول...

جميلة قوى اللقطة دى
كلنا بنبقى فى الحالة دى ساعات
فى مواضيع كتير بنبقة حابين نجرب
ونقرب
وفى الأخر نخاف نشرب
فنهرب

دعاء عبده يقول...

مش جميله وبس
لكن كمان صادمه

محمد صلاح العزب يقول...

الأستاذ هيستريا
شكرا للغاية
بس لعلمك أنا مش عاجبني اللي هو عمله
وغالبا أنا لو مكانه كنت هكمل

محمد صلاح العزب يقول...

ازيك يا دعا
كنتي منورة الندوة
والناس كلهم معجبين بيكي
شكرا على انك شايفاها حلوة
لكن موضوع صادمة ده بالنسبالك حلو ولا وحش
وعقبال ما اشوفك راكبة جاجوار كده
ولا حتى BMW

~ Bato0ot ~ يقول...

leh madam law kont makano htkml leh mkhltosh ykml w enta btktb w eh ely khalak trg3o?

~ Bato0ot ~ يقول...

3ala fkra so2aly msh m3nah eny kont 3yzah ykml bel 3ks ana 3gbny gedan el nehaya de .. :) el bedaya sadema awy w el nehaya 3abqrya gedan .. bas shoft ur comment fa estghrbt ?

محمد صلاح العزب يقول...

~ Bato0ot ~
جميل السؤال ده
أنا ماخايتش الشخصية تعمل زي ماانا كان ممكن أعمل لأني بكتب عن حد تاني مش عن نفسي، ودايما الشخصية الفنية هي اللي بتفرض شخصيتها، والفن يكمن في مدى القدرة على رؤية الشخصية وتقمصها لتفعل ما تريد هي لا ما يريد الكاتب
ولو كان الكاتب يفرض رؤيته هو على شخوصه لما ظهرت قصص فيها قاتل أو سارق مثلا إلا لو كان الكاتب كذلك
وياريت تبقي تكتبي بحروف عربي لأني بتعب جدا من الطريقة دي

Incomplete يقول...

عجبتني قوي
وعجبني العنوان اكتر
يسلم قلمك
:)

دعاء عبده يقول...

ده نورك يافندم
صدمتنى ووجعتنى والحاجات دى فى لغتى يعنى حسيتها قوى

ممكن جدا
ربك لما يريد

إبـراهيم ... معـايــا يقول...

محمد بيه ،،، إزززيـــك

انتا بصراحـة فكرتني بقصـة أنا كنت كاتبها :)
ودي فرصة تقرا لي حاااجـــة :)
قصـة للخلف
هتلاقيها هنا >>>>

وتحيااااتي

أحمد يقول...

انا مش شتمتك
ثانيا مش ممكن ابدا تحط تعليق على تعليق بعد ما انت حذفته
الا اذا كنت من النوع اللى بيحب يكلم نفسه ويسمع صدى صوته
نياه نياه نياه
هع هع هع هع هع

أحمد يقول...

طبعا بعد التوضيح الهام اللى انت حطيته حولينا الصورة من روح النص والنص من روح الصورة

احب طبعا اهنيك على خيالك البديع الذي مكنك من تحويل صورة مسطحة لفتاة تجلس في الثلج، لقصة حول شخص عند مشاكل نفسيه و هواجس دينية لا تمكنه من ممارسة حياته الجنسية بشكل جيد

شكرا لك على هذا النص البديع
والصورة التافهه

محمد صلاح العزب يقول...

شكرا يا عم أحمد على انك هدِّيت النبرة شوية
وأنا مش النوع الوحش ده والعياذ بالله بس انا مسحت التعليق لأنه كان يحتوي على إشارات لأعضاء أنثوية لا يحسن ذكرها في هذا السياق

محمد صلاح العزب يقول...

ماشي يا عم أحمد
وربنا يجعلنا عند حسن ظنك دايما

محمد صلاح العزب يقول...

ازيك يا هيما
قريت قصتك وعجبتني
ومنور المدونة
وأحييك على نشاطك في حركة المدونات العربية

غادة الكاميليا يقول...

صدمة ليست عابرة أبداً ملامح الرجل رأيتها تماما وأنا أقرأ تدوينتك ورأيت فتاك بتوتره الذي رغبت أن أحسه فيه حتى ان كانت رغبتى أنا لكنها نجحت العمل رائع ومكثف جدا
أتمنى دائما وجود هذا التردد الداخلى حتى يقتل شيطانه ذو الرائحه النتنه
تحياتى على جميع اعمالك هنا

محمد صلاح العزب يقول...

شكرا جدا يا غادة الكاميليا
رأي عميق ومكثف أيضا
وإن كنت غير موافق على نقطة شيطانه دي
شكرا جدا