الاثنين، 25 يناير 2010

حفل التوقيع يوم 12 فبراير بمعرض الكتاب



كرسي قلاب.. ممنوع الجلوس أثناء القراءة


صدر حديثا للروائى محمد صلاح العزب كتاب "كرسى قلاب" عن دار أطلس للنشر والتوزيع بالقاهرة.


الكتاب ينتمى إلى الأدب الساخر، وهو مجموعة من المقالات نشرها العزب فى جريدتى الدستور واليوم السابع، تتناول انتقاد الأوضاع السياسية والاجتماعية والاقتصادية فى مصر.


قسم العزب كتابه إلى عدة أقسام حمل الأول منها عنوان "مواصلات" وضع فيها مقالات تتحدث عن هذه المواصلات، أو مفارقات حدثت له داخلها، مثل المقال الأول الذى عنونه " على جنب يا ريس" فيبدأه بالإشارة إلى أن المصريين هم الشعب الوحيد على مستوى العالم الذى ساوى بين رئيس الجمهورية وسائق الميكروباص، عندما تأتى محطتهم ويقولون: على جنب يا ريس.


وفى ثانى أقسام الكتاب المعنون " باب الخلق" تحمل المقالات طابع الزحام والقهاوى وتتحدث عن الأكل فى الشوارع، وعربات الفول والكبدة والسجق، ومحلات الكشرى والفشة ، وقوائم أسعار الساندويتشات، كما يؤكد على أن الفول يحتل المرتبة الأولى عند الفقراء الذى هو بالنسبة لهم الزبدة، واللحمة، كما يعرض للألفاظ التى أشتقها المصريون منه، مثل " فول أوبشن، فول تانك، فول أوتوماتيك.


وأعطى العزب للقسم الثالث من الكتاب عنوان "العبد لله" مؤكدا فى تنويه بخط أصغر "يختلف كثيرا عن العبد للحلويات" وكل مقالات هذا الجزء يتناول فيها المؤلف تجارب ومواقف حدثت له، مثل زيارته لطبيب الأسنان، فى المقال الذى عنونه "حيث لا ينفع الحشو"، وعن شخص ظل يتصل به ويسأل عن " الحاج سيد" فى مقال" نمرة غلط".أقسام أخرى للكتاب حملت عناوين " M.S.A" و" W.C" و" البلد" و" مواسم" وضع فيها العزب مقالات كثيرة ينتقد فيها أوضاع مصر السياسية والإجتماعية وبعض المواقف الطريفة التى رأى فيها لقطات ساخرة مثل مقال " حمام ضرورى للزعماء" الذى يطالب فيه بتنظيف تماثيل الزعماء المتسخة فى الميادين.


ويختم العزب الكتاب بالقسم الثامن الذى حمل عنوان " الداخلية" ويقول فى تنويه آخر تحت العنوان " اسم للملابس التى لا يجب أن تظهر أمام الآخرين وللوزارة التى تجرد المواطنين من هذه الملابس".العزب كاتب مصرى من مواليد 1981، صدر له من قبل: لونه أزرق بطريقة محزنة "مجموعة قصصية"، وسرداب طويل يجبرك سقفه على الانحناء، ووقوف متكرر، وسرير الرجل الإيطالي، "روايات".


نقلا عن اليوم السابع